الطهي بزيت الزيتون.. فوائد غذائية وصحية ثمينة

تاريخ النشر 18 يناير 2024

يشكل زيت الزيتون أحد أبرز مكونات الطبخ الصحي قديما وحديثا. فبفضل هذه المادة التي تنتجها وتقدمها شركة الجوف  بجودة استثنائية، يمكن لعشاق الطبخ والتذوق الاعتماد عليها لتحسين نكهات أطباقهم من جهة، ولمنحها قيمة غذائية غنية من جهة أخرى. وبما أن زيت الزيتون غني بالأحماض الدهنية الصحية والفيتامينات، ونظرا لعدم تأثره بدرجات الحرارة العالية، فإنه بلا شك المادة المناسبة لعشاق الطبخ بشكل عام ولمحبي القلي بشكل خاص. ونقدم لكم في الأسطر التالية الأسباب التي تجعل من زيت الزيتون مكونًا أساسيا في كل مطبخ.

يعزز سلامة القلب ويقوي صحة الأوعية الدموية

يساعد الطهي بزيت الزيتون في تعزيز صحة القلب وجعلها في مأمن عن كثير من الأمراض. فعوض الطهي بالزيوت الأخرى المشبعة بالدهون الضارة وغيرها، يشبه الطهي بزيت الزيتون ضرْبَ عصفورين بحجر واحد. إذ يتجنب الإنسان الانعكاسات الضارة التي تسببها الزيوت الأخرى من جهة، ويضمن الاستفادة من فوائد زيت الزيتون الطبيعية ومن باقي مكونات الأطباق التي يعدها، من جهة ثانية. ولأنه غني بالدهون الأحادية غير المشبعة، يمثل الطهي بزيت زيتون الجوف حماية حقيقية ضد الأمراض الناتجة عن ارتفاع مستويات الكوليسترول، وتعزيزا مهما لسلامة الأوعية الدموية.

يحسن الهضم ويغذي الجسم بمكونات ثمينة

يمثل الطهي بزيت الزيتون وسيلة فعالة لدعم وحماية الجهاز الهضمي. وبفضل خصائصه الغذائية الغنية، يساعد تناول الأطباق المطهوة بزيت الزيتون في تعزيز الهضم الصحي، وتخفيف الإمساك وما يصاحبه من أعراض تبعث على عدم الارتياح. وعلاوة على ذلك، تساعد الأطباق المحضرة بزيت الزيتون في التقليل من الالتهابات، خاصة تلك التي تتعرض لها الأمعاء والقولون، كما تساعد الوجبات الغنية بزيت الزيتون في تقوية الجهاز المناعي والمحافظة على وزن صحي. وحسب الكثير من الخبراء، فإن الاستعانة بزيت الزيتون في الطهي، تحسن صحة الجلد، وتقلل من تأثيرات الشيخوخة، وغيرها.

يتحمل الحرارة العالية ويناسب القلي والشواء

على خلاف الزيوت الأخرى المعروفة بسرعة الاحتراق والتلف، يعد الطهي بزيت الزيتون حلا مناسبا لعشاق الطبخ بشكل عام والقلي بشكل خاص. فبفضل تحمله لدرجات الحرارة العالية، يحافظ هذا الزيت على استدامته بشكل أكبر، فلا يتحلل ولا يتعرض للتلف بسرعة، مما يجعل الطعام المطهو به دائم الجودة وأبعد ما يكون عن التسبب بأي ضرر صحي للمستهلكين. وبفضل هذه الميزة الفريدة، يمكن لعشاق قلي البطاطس واللحوم وغيرها، أن يستعينوا به كبديل صحي إن كان القلي يستهويهم رغم جوانبه السلبية على الصحة.

يضفي نكهة خاصة على الأطباق الطرية والطازجة

عندما يعد الانسان طبقا معينا، لا يتمثل هدفه في تغذية الجسم فحسب، بل يطمح إلى جانب ذلك في جعل وجباته في قمة اللذة والنكهة. لذلك، يبدو زيت الزيتون الحل المناسب والوصفة السحرية لكل راغب في تحويل الأكل إلى متعة لا مثيل لها. وبالإضافة إلى فوائده المغذية عندما يتم تناوله وحده، يساهم زيت الزيتون عند الاستعانة به أثناء الطبخ في منح الطعام نكهة فريدة من نوعها. وسواء تم رشه فوق السلطات الطازجة مثلا أو استُخدِم كمادة رئيسية للطهي، فإن زيت الزيتون بشكل عام وزيت زيتون الجوف بشكل خاص، يعمل كوسيط بين مكونات الوصفات الغذائية، فيمزج ويوازن النكهات، ويجعل الأطباق في قمة التناغم والانسجام.